المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أرجو المساعدة .. أي معلومات عن صناعة الاسطوانات المدمجة !!!


abo3atef
27-09-2007, 09:46 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

أرجو من كل من يستطيع المساعدة - وله الشكر - أن يساعدني في ايجاد أي معلومات عن صناعة الاسطوانات المدمجة والمواد المستخدمة في صناعتها وما الي ذلك :
Compact Disk
سواء كانت هذه المعلومات بالعربية أو بالانجليزية .. سواء كانت معلومات مسردة أو كتب أو مواقع أو مواقع بحث ...

ولكم مني جزيل الشكر والإحترام ...

bossegypt2005
27-09-2007, 10:49 PM
أقرأ هذا المقال ثم وافني برأيك فيما لوأردت تفصيل اكثر حققت الاسطوانات المدمجه انتشار لم تحققه اي وحده من وحدات الحاسب علي مر السنين فانت تجدها في كل مكان حتي ان بعض سائقي التاكسيات يعلقونها في مراه السياره. الاسطوانات المدمجه نجدها عند من يستمعون الي الاغاني الموسيقيه وعند من يحتفظون بملفات الحاسب الالي وعند من يستخدمون البرامج والتطبيقات الالكترونيه فقد اصبحت هذه الاسطوانات هي وسيله التخزين الرئيسيه لكل الانواع السابقه. نظرا لصغر السعه التخزينيه للاسطوانات المرنه Floppy وللتطور التكنولوجي في البرامج والتطبيقات التي تزايد حجمها بدرجه كبيره وايضا لان ملفات البيانات والاغاني والافلام اصبح حجمها يصل الي مئات الميجابايت فان الاسطوانات المرنه تقلص دورها وتركت الملعب للاسطوانات المدمجه CD التي يبلغ حجمها حوالي 500 ضعف الاسطوانه المرنه.

نظرا لان الاسطوانات المدمجه يتم الكتابه عليها باستخدام شعاع الليزر وذلك في شكل حفر علي السطح البلاستيكي للاسطوانه فان هذه الكتابه لا يتم محوها بعكس الاسطوانات المرنه التي يتم الكتابه عليها عن طريق تحريك جزيئات السطح المغناطيسي للاسطوانه ولذلك فان البيانات المخزنه علي الاسطوانه المدمجه تعتبر اكثر ثباتا من تلك المخزنه علي الاسطوانات المرنه. وحده الاسطوانات المدمجه التقليديه التي توجد بالحاسبات الشخصيه وتسمي CD-Rom تستطيع القراءه فقط من الاسطوانات المدمجه ولكي نتمكن من الكتابه علي الاسطوانات المدمجه يجب ان يكون بحاسبنا وحده قراءه وكتابه وتسمي CD-RW وهذه الوحده اصبحت منتشره الان لان اسعارها اصبحت في متناول الجميع. سعر الاسطوانه المدمجه انخفض بدرجه كبيره في السنوات القليله الماضيه حتي اصبح سعره يتراوح بين عشره ريال وثلاثين ريال. كلما زاد عدد الاسطوانات المدمجه في العبوه التي نشتريها كلما انخفض سعر الاسطوانه فالعبوه التي يوجد بها 50 اسطوانه يكون سعر الاسطوانه بها اقل من العبوه التي يوجد بها 10 اسطوانات فقط. تتراوح سعه الاسطوانه المدمجه بين 650 الي 800 ميجابايت حسب نوعها. الاسطوانات الاكثر انتشارا الان هي تلك التي تبلغ سعتها 700 ميجابايت وهي تستطيع ان تخزن 80 دقيقه من الاغاني والاناشيد . توجد انواع من الاسطوانات المدمجه يمكن الكتابه عليها اكثر من مره ولكن الاسطوانات الاكثر انتشارا هي تلك التي تستخدم للتسجيل عليها مره واحده فقط ولا تمحي البيانات التي سبق تسجيلها. يمكن ان نقوم بتسجيل الملفات علي الاسطوانه الواحده في ايام مختلفه بشرط ان لا يزيد حجم هذه الملفات عن سعه الاسطوانه المدمجه. في المشاركه سنتعرف علي المواد التي تستخدم في صناعه الاسطوانات المدمجه.

bossegypt2005
27-09-2007, 10:55 PM
تفضل الفرق بينهما
الفرق بين CD و DVD (http://www.absba.org/vb/showthread.php?t=202571)

abo3atef
28-09-2007, 02:15 AM
مشكور جدا أخي bossegypt2005 علي المساعدة .. لكن للأسف انك لم تفهم قصدي أنا أقصد الصناعة نفسها خطوات التصنيع ومتطلبات التصنيع وأنواع الماكينات والمواد الخام المستخدمة في التصنيع , وأيضا هل هذه الصناعة موجودة في مصر أو الوطن العربي أم ( الصين سدادة !!! ) .

bossegypt2005
28-09-2007, 12:04 PM
كيف تعمل الأقراص الضوئية؟


تخزن الأقراص لضوئية الرقمية المدمجة ، منها (CD) و الفيديو الرقمي (DVD) البيانات الثنائية بشكل تغييرات ميكروسكوبية للارتفاع على سطح القرص ، تدعى المنخفضات و المرتفعات. و يتم ترميز البتات كانتقالات بين المرتفعات و المنخفضات المحفورة ، مصفوفة بشكل حلزوني كأخدود مستمر يبدأ من داخل القرص متجهاً للخارج. في الأقراص المدمجة المنتجة للتسويق الكمي الكبير ، يتم طبع نموذج هذه المرتفعات و المنخفضات على قرص شفاف بسماكة 1.2 مم مصنوع من مادة البوليكاربونات ، وتتم تغطيته بعد ذلك بقشرة سميكة من معدن عاكس ( عادة الألمنيوم أو الذهب ) ووضع لصاقة التسمية. يتم توجيه الحزمة الليزرية تحت الحمراء عبر مادة البوليكاربونات للقرص المدمج ، لقراءة البيانات ، وقياس الضوء المرتد من السطح الخلفي العاكس الشبيه بالمرآة ، و بما أن المرتفعات و المنخفضات تمرر كميات مختلفة من الضوء فإن اللاقط الضوئي يستطيع قراءة النموذج المطبوع باكتشاف الذبذبات في الحزمة المرتدة أثناء مسح الليزر للأخدود ، و تتم ترجمة هذه القياسات لاستعادة القيم الثنائية ( 0 و 1 ) الأصلية.

تستخدم أقراص DVD منهجية شبيهة و لكن باعتماد ليزر أحمر بطول موجة أقصر. أي ذو حزمة أضيق ، و يسمح هذا للمسارات بأن تكون أقرب بحيث يمكن حشر 4.37 جيجابايت (4.7 مليار بايت) على طبقة بيانات مطبوعة واحدة ، أي 6 أضعاف القرص المدمج الذي تبلغ سعته 700 ميجابايت. تختلف البنية الانشائية لأقراص DVD عن الأقراص المدمجة ذات السماكة 1.2 مم ، حيث تتألف من نصفي قرص سماكة كل منهما 0.6 مم ملصوقين بشكل متعاكس ، و يفيد ذلك في حماية الطبقة العاكسة الحساسة بمواراتها في منتصف القرص ، كما يسمح بامكانية الحصول على أقراص DVD ثنائية الوجه حيث تتم طباعة البيانات على كل من نصفي القرص ، و يمكن قلبها على الوجهين مثل اسطوانات الموسيقى التقليدية.


يمكن أيضاً تخزين 7.95 جيجابايت على كل من نصفي القرص ذي السماكة 0.6 مم و ذلك بتقسيمه إلى طبقتين رقيقتين و طباعة البيانات على كل منهما ، و عندما يتم تجميع القرص بشكل كامل يمكن قراءة نموذجي البيانات بشكل مستقل عن طريق تغيير مسافة التبئير لشعاع الليزر ، يتم وضع خلفية من مادة نصف عاكسة للطبقة القريبة من اللاقط الضوئي ( و التي تدعى الطبقة 0 ) بحيث تسمح لضوء الليزر بالمرور عبرها عندما يتم تبئير الحزمة على الطبقة الأعمق التي تدعى الطبقة 1.

صورة لمقارنة بين الهيئات المختلفة للأقراص


http://www.freewebtown.com/mohammedsf/Discs.JPG


تعمل الوسائط الضوئية القابلة للتسجيل بالطريقة عينها ، لكنها تحتوي طبقة من صباغ عضوي حساس للضوء بدلاً من النموذج المطبوع ، إن حرق مقدار صغير جداً من الصباغ بالليزر يغير خصائصه الضوئية لتقليد خصائص المنخفضات المطبوعة ، و يمكن من تسجيل البيانات على القرص ، تختلف الوسائط القابلة للتسجيل عن الوسائط القابلة لإعادة الكتابة في نوع المادة الحساسة للضوء فقط ، حيث ينتج عن حرق الأقراص DVD-R و DVD+R ( الهيئات القابلة للتسجيل) أو الأقراص CD-R تغير دائم في المادة ، بينما تستخدم الأقراص DVD-RW و DVD+RW و DVD-RAM و CD-RW ( الهيئات القابلة لإعادة الكتابة ) طبقة معدنية متغيرة الطور يمكن تبديلها في كلا الاتجاهين.


صورة توضح مفهوم ازدواج الطبقات

http://www.freewebtown.com/mohammedsf/Dual%20Layers.JPG




*****************



HD-DVD :

http://www.thedigitalbits.com/articles/wces04/hddvddisc.jpg




انتشرت التوقعات حول اعتماد هيئات الليزر الأزرق بدلاً من أقراص DVD و الأقراص المدمجة CD ، و ذهبت المراهنات إلى أبعد من ذلك ، ففي عام 2003 ، اختار منتدى DVD الهيئة HD DVD المرفوضة سابقاً ، وهذه هي الهيئة المفضلة لدى التحالف الذي تقوده شركتا توشيبا و NEC ، و كان هذا القرار المثير للجدل تم التوصل إليه بتغيير قواعد التصويت في اللحظة الأخيرة ، و تراجع عضوين أساسيين عن قرارهما ، وعلى الرغم من هذه المصادقة فإن التنسيق HD DVD لم يلق دعماً من أعضاء المنتدى ، احتفظ بعض المؤيدين بمن فيهم معظم موزعي الفيديو ، بحقهم في دعم كلتا الهيئتين HD DVD و Blu-Ray و لكن معظم الشركات الكبرى تدعم HD DVD مثل سانيو و ثومسون (Thomson) ، و كذلك استوديوهات هوليوود مثل Paramount Pictures ، Universal Pictures ، HBO ، New Line ، Warner Brothers التي تشكل مجتمعة نصف سوق المبيعات لأقراص DVD و سوق تأجير الفيديو المنزلي عليها خلال العام 2004 في الولايات المتحدة الأمريكية.


اكتملت المواصفات الفيزيائية لهيئات كل من HD DVD-ROM و HD DVD-R و HD DVD-RW ، و يتم وضع اللمسات النهائية على طبقات البرامج ، ستقدم HD DVD كثافة بيانات تعادل ثلاثة أضعاف ما تقدمه أقراص DVD ، و سيحل نظام إدارة الحقوق الرقمية (DRM) الأقل عرضة للاختراق ، محل نظام الحماية من النسخ (CSS) لأقراص DVD-Video الذي يمكن التغلب عليه بسهولة. و توفر الهيئة HD DVD تفاعلية ذات تحسينات كبرى ، كما تقدم أدوات تشفير الفيديو MPEG-4 و VC-1 الأكثر فعالية ، حيث تعتمد الأخيرة تقنية Microsoft Windows Media Video 9.


نظرياً يمكن لقرص وحيد الوجه ، ثنائي الطبقة تخزين ثماني ساعات من الفيديو عالي الوضوح ، أو تخزين عدة مواسم كاملة من أشهر المسلسلات التلفزيونية بالدقة القياسية ، و تستخدم وسائط HD DVD-RW تقنية تغير الطور المشابهة لما هو مستخدم في الأقراص VD-RW و DVD-RAM ، و لكن بطرق مختلفة تماماً ، و تبدو أقراص HD DVD كأقراص DVD كثيفة جداً ( اثنان من الأقراص بسماكة 0.6 مم ملتصقة معاً ) ، العامل الأخير هو تفوق HD DVD الكبير على منافسيه ، بما أن الهيئتين DVD و HD DVD متشابهتان إلى حد كبير فيمكن بسهولة تحويل معامل تصنيع الأقراص ، و لن يحتاج الأمر لأكثر من عدة دقائق للتبديل بين انتاج DVD و HD DVD ، ولن يخفض ذلك كلفة التصنيع البدائية فحسب ، و هي نقطة استقطاب لموزعي الفيديو ، بل سيقلل أيضاً من زمن التسويق لهذا المنتج ، مما يسمح له بالسيطرة المبكرة على حصة كبيرة من السوق ، أعلنت شركات NEC و سانيو و ثومسون و توشيبا ، عن خططها لتسويق أجهزة مستقلة ، أو مشغلات لأجهزة الكمبيوتر في الربع الأخير للعام 2005 مع مسجلات في بداية عام 2006 و ستقدم جميع أجهزة HD DVD توافقية كاملة مع أقراص DVD و CD ، مع احتمال استثناء DVD-RAM و CD-RW


قد يكون مصدر تقنيتي DVD و HD DVD هو ذاته ، لكن الهيئة Blu-Ray بعيدة كل البعد عنهما ، فالتقطيعات ( المرتفعات و المنخفضات الدقيقة ) الموجودة على قرص من نوع Blu-Ray ( و الذي يرمز له اختصاراً بالرمز BD ) صغيرة لدرجة لا يمكن قراءتها باعتمادية عبر طبقة بلاستيكية بسماكة 0.6 مم تدور بسرعة كبيرة ، لذا يتم دمغ البيانات مباشرة على الطبقة الخارجية للقرص ، ثم تتم حمايتها بواسطة طبقة رقيقة بسماكة 0.1 مم ، تجعل هذه التركيبة المؤلفة من طبقة فائقة الكثافة و مسافة تبئير قصيرة من أقراص Blu-Ray عرضة للخدش أكثر من أقراص DVD. عالج الجيل الأول من وسائط Blu-Ray ، التي تم بيعها في آسيا فقط ، هذه المشكلة عن طريق وضع القرص ضمن حاضنات حماية ، لكن التطويرات الحديثة من قبل شركات TDK ، Verbatim ، MKM و غيرها فيما يتعلق بتصنيع طبقات عالية القساوة و مقاومة للخدوش سوف تسمح للبائعين بتأمين أقراص BD في الأسواق الأمريكية من دون حاضنات حماية ، و يدعي المدافعون عن تقنية Blu-Ray أنه عندما توضع هذه الطبقات على السطح الخارجي للقرص ، سيبقى القرص قابلاً للقراءة حتى بعد خدشه بفرشاة فولاذية.

تسمح الكثافة العالية لأقراص BD بتخزين كمية ضخمة من البيانات تصل إلى 25 جيجابايت على طبقة واحدة ، مما يعني زيادة بمقدار الثلثين تقريباً مقارنة مع مثيلاتها من أقراص HD DVD التي تخزن 15 جيجابايت فقط ، و تسمح مسافة التبئير القصيرة نظرياً بتصنيع أقراص تحتوي حتى ثماني طبقات مما يؤدي إلى الحصول على مساحات تخزين تقترب من 200 جيجابايت للقرص الواحد ، بينما ستصل أقراص HD DVD إلى مستوى التخزين الأعظم لها عند 60 جيجابايت مع أقراص مزدوجة الطبقات و مزدوجة الأوجه.

بشكل شبيه لأقراص HD DVD ، ستؤمن أقراص Blu-Ray أكثر من مجرد مساحة تخزين كبيرة و مشفرات قادرة على التعامل مع البيانات عالية الدقة ، إذ ستحتوي مشغلات BD على منافذ للاتصالات بالإنترنت ، و سوف تكون جميع قارئات BD قادرة على تشغيل برامج Java ، و سوف يتم المزج بين الموارد الشبكية و محتويات القرص بحيث تكون قادراً على جلب و تشغيل مقاطع الأفلام ، و ميزات خاصة أخرى ، وشراء ملفات الموسيقى و الفيدية مباشرة ، كما ستسمح إمكانية تعدد دفقات الفيديو بانشاء تعليقات خاصة بمخرجي الأفلام على شكل صورة ضمن صورة ، و استخدام القوائم المحسنة لعرض صناديق الحوار على الشاشة ، و أزرار أوامر متحركة ، و اطارات تصفح شبيهة بما نراه على صفحات ويب ، كما ستسمح لنا بامكانية التحكم بالنصوص من وضع سطر الترجمة في أي مكان على الشاشة و أن نغير في خط الكتابة المستخدم فيه.

سوف تستخدم أقراص HD DVD طرق تدوين مختلفة تعتمد على لغتي XHTML و SMIL ، و على الرغم من أنه لم يتم الانتهاء بعد من تصميم جميع تفاصيل الوظائف التفاعلية الخاصة بها ، إلا أنه من المتوقع أن تضم هذه الوظائف العديد من هذه الامكانات ، و على الرغم من الفروق الكبيرة التي من المحتمل أن تبقى قائمة بين بيئات البرمجة المعرفة من قبل هيئات الفيديو الخاصة بكل منهما ، إلا أن كلاً من فريقي Blu-Ray و HD DVD يجرون أبحاثاً مكثفة حول بروتوكول سيسمح لصانعي المحتويات أن ينشئوا مشروعاً واحداً ، ومن ثم ترجمته إلى إحدى هيئتي الفيديو هاتين.

تم تقريباً الانتهاء من أعمال تعريف مواصفات كل من الهيئات BD-ROM و BD-R و BD-RE (القابلة لإعادة الكتابة) ، ولم يتبق إلا القليل من المواصفات التي لم تعرف بعد في مجال طبقات التطبيقات و الحماية من النسخ. بدأ طرح الجيل الأول من ناسخات BD (القادرة على نسخ البيانات فقط) في اليابان منذ أكثر من عامين تقريباً ، أما في الولايات المتحدة فإن شركة سوني تضمن منذ الآن تقنيتي ProDATA و ProDisc الشبيهتين بتقنية BD في أجهزة النسخ الاحتياطي الخاصة بها و في مسجلات الفيديو XDCAM Pro-Video .

لا يوجد وجه تشابه حقيقي بين هذه الأجهزة و مشغلات الفيديو BD الاستهلاكية التي ستطرح في أسواق الولايات المتحدة السنة المقبلة ، ولن تظهر مشغلات الفيديو ووسائط التخزين و المحتويات الحقيقية من نوع Blu-Ray قبل النصف الأول من العام 2006 و ختى عند ذلك الوقت ، ستتراوح الأسعار المبدئية لهذه الأجهزة ما بين 1500 إلى 2000 دولار.
و على الرغم من بعد الزمن و التكلفة المبدئية العالية إلى أن تقنية BD تتمتع بدعم أكثر من مئة شركة صانعة للحواسيب و للأجهزة الإلكترونية ، بما في ذلك Apple ، Dell ، HP ، Matsushita ، Philips ، Sony و كذلك شركتي الألعاب Electronic Arts-EA ، Vivendi Universal ، و تتلقى تقنية BD الدعم من شركات Sony Pictures ، Twentieth Century ، FOX ، MGM ، Buena ، Vista ، Disney التي تمثل حوالي نصف استوديوهات الأفلام في هوليوود ، بينما تدعم بقية الاستوديوهات مثل Warner Brothers ، New Line Cinema ، Paramount Pictures ، Universal Pictures تقنية HD DVD.

المنافسون الآخرون في مجال السعات العالية

على الرغم من الدعم الكبير الذي تتلقاه كل من تقنيتي Blu-Ray و HD DVD إلى أنهما ليسا اللاعبين الوحيدين في الميدان ، فالسوق يمتلئ بسرعة بعدد كبير من هيئات الأقراص الضوئية الأخرى !

*******************

EVD or Enhanced Versatile Disc أو القرص المحسن متعدد الاستعمالات

http://cimg.163.com/gzit/20031128/images/1128-3.jpg

يمثل ذلك محاولة صينية لانشاء هيئة شبيهة بهيئة DVD بليزر أحمر و ذلك من أجل كل من السوق المحلي و الخارجي ، تدعمه منظمة "تقانة العالم الإلكتروني في بكين" (Beijing E-World Technology) و هي مجموعة من أكبر مصنعي المواد الإلكترونية في الصين.

يقول جيم تايلور ، الخبير بتقنيات DVD: " كانت EVD محاولة لانشاء هيئة أقراص محلية تؤدي إلى تخفيض اعتماد الصين على براءات الاختراع الاجنبية ، لكن مما يدعو للسخرية أن الأمر انتهى بهم إلى الخضوع إلى الاتزامات المالية عينها عندما قرر المصنعون أن قارئات EVD يجب أن تكون أيضاً قادرة على قراءة أقراص DVD"... و تشير التقارير الأخيرة إلى تناقص احتمال تحول EVD إلى مقياس عالمي أدى إلى أن تعيد الحكومة الصينية النظر في استمرار دعمها له.

*******************
FVD or Forward Versatile Disc أو القرص التقدمي متعدد الاستعمالات

http://static.howstuffworks.com/gif/blu-ray-1.jpg

يجمع هذا القرص المعدل عن أقراص DVD زيادة قدرها 15% في سعة تخزين البيانات ، و نظام التشفير AES و مشفرات متوافقة مع Microsoft Windows Media 9 ، وذلك لتخزين محتويات عالية الدقة على قرص بواسطة الليزر الأحمر ، و تتمتع هذه الهيئة بدعم مجموعة AORSA (Advanced Optical Storage Research Alliance) أو اتحاد أبحاث التخزين الضوئي المتقدمة (وهي مجموعة من مصنعي المشغلات و الأقراص الضوئية في تايوان). و تم تقديم الهيئة FVD لمنتدى DVD كوسيط بين DVD و HD DVD ، و على الرغم من أنه من المتوقع أن تكون تكلفة قارئات FVD زهيدة الثمن مقارنة مع تكلفة قارئات HD DVD أو Blu-Ray إلا أن القليل من المراقبين يتوقعون أن يكون مقياس FVD قادراً على المنافسة مع هيئات الليزر الأزرق.

*******************

HVD or Holographic Versatile Disc أو الأقراص الهولوجرافية متعددة الاستعمالات

http://xs302.xs.to/xs302/06245/HVDdigerati.jpg

تستخدم هذه الأقراص تقنيات تسجيل هولوجرافية للوصول إلى كثافات تخزين و معدلات نقل البيانات عالية لدرجة ستبدو مقاييس HD DVD و Blu-Ray الحالية أمامها كالأقزام!

فلقد تم منذ الآن البرهان على امكانية الوصول إلى سعات تخزين تقارب 200 جيجابايت و معدلات نقل البيانات تساوي جيجابت واحد في الثانية (1Gb/s) و يتم منذ الآن التخطيط لانتاج أقراص بسعة 1.6 تيرابايت (1600GB) و تتمتع التقنية بدعم اتحاد الأقراص الهولوجرافية متعددة الاستخدامات (Holographic Versatile Disc Alliance) الذي يضم ستة أعضاء من بينهم CMC Magnetics ، Fuji Photo Film ، Optware ، و تعمل InPhase Technologies (التي أنشأتها Lucent) ، و العديد من الشركات الأخرى التي تعمل في مجال إنشاء أقراص DVD ، على تطوير وسائط تخزين هولوجرافية ، و تنوي شركة InPhase طرح قارئات أقراص بسعة 300 جيجابايت يمكن الكتابة عليها مرة واحدة تحت تسمية HDS (Holographic Data Storage) أي تخزين البيانات الهولوجرافي ، في السنة القادمة و سيتراوح سعرها بين 6000 و 8000 دولار. و بدأت منظمة Ecma للمقاييس العالمية بتعريف مواصفات الأقراص HDV-R بسعة 200 جيجابايت و HVD-ROM بسعة 100 جيجابايت ، و التي يمكن أن تؤدي في النهاية إلى تحويل هذه التقنية التي تختص حالياً بتخزين البيانات إلى منصة عرض محتويات شبيهة بأقراص DVD الحالية.

قد تبدو تقنية HVD و كأنها تقنية آتية من أفلام حرب النجوم ، لكن إذا أخذنا بعين الاعتبار الزمن الطويل الذي من المتوقع أن تستغرقه كل من تقنيتي HD DVD و Blu-Ray لتنتشر في الأسواق ، فمن المحتمل أن تبرز هذه التقنية لتصبح الرابح المفاجئ في نهاية عقدنا الذي نعيش فيه.

*******************

الخلاصة... أقراص الليزر الأزرق ، ما الذي يدعونا للاهتمام؟

يمكن للوسائط ثنائية الطبقة تخزين 8 ساعات من الفيديو عالي الدقة ، أو مواسم كاملة من المسلسلات التلفزيونية المفضلة بالدقة العادية.
يجب أن تكون المشغلات و المسجلات متوافقة مع أقراص CD و DVD..
ستقدم الأقراص إمكانيات وظيفية و تفاعلية و تعامل مع الشبكات بشكل أكبر مما تقدمه أقراص الفيديو المدمجة و Super Video و DVD..
سيتم استبدال تقنية منع النسخ للهيئة DVD الصارمة بنظام إدارة الحقوق الرقمية DRM الأكثر مرونة.
ما الذي يدعونا لعدم الاهتمام؟

·قد يشكل ذلك أبشع حرب هيئات عرفناها من قبل..
·يجب أن تملك جهاز تلفزيون عالي الوضوح ، و اتصالاً بالانترنت للاستفادة بشكل كامل من امكانياتها.
·قد تنتظر سنوات عدة قبل أن تصبح أسعار المشغلات و الأقراص الفارغة قريبة من أسعار المشغلات و أقراص ووسائط DVD...
·مازال معظمنا سعيداً بأقراص DVD..

لمزيد من المعلومات

Blu-Ray
موقع جمعية Blu-Ray Disc (http://www.blu-raydisc.com/)
*******
HD-DVD
أول موقع مجموع تشجيع تقنية (http://www.dvdforum.org/)HD-DVD (http://www.dvdforum.org/)
*******
HVD
Ecma International (http://www.ecma-international.org/)
InPharse (http://inpharse-tech.com/)
Optware Technologies (http://www.optware.co.jp/english/top.htm)

abo3atef
29-09-2007, 02:01 AM
مشكوووووووووووووووووووووووووووووووووووووووور جداااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا أخي bossegypt2005
علي المساعدة الهائلة والاهتمام الراااااااااااااااااااااااائع هذا

abo3atef
29-09-2007, 07:23 PM
أخي bossegypt2005 بعد قراءة المقال السابق تبين أنك لم تحتك من قريب أو بعيد بالاسطوانات المدمجة .. أرجو أن تتركز المعلومات علي الاسطوانات المدمجة .. وشكرا ...

المشتاق2005
30-09-2007, 12:01 AM
مشكور أخي الكريم على هذه المعلومات